أسئلة شائعة

حول الاستثمار الزراعي في اراضي الزيتون في تركيا

من خلال خبرتنا وعلمنا اليقيني أن الدخول في هذا المجال انه باب إستثمار مبارك لقوله تعالى ( شجرة مباركةٌ زيتونة) لدينا في هذا العمل خبرة اجيال متعددة ، وعشنا حياتنا معها ومع كل مرحلة من مراحلها كزراعةً وحصاداً الخ..

استفدنا من كل جزء من أجزاءها كمشروع زراعي وصناعي، شجرة مباركة تعمر لمئات السنين وعطاهُا دائم دون انقطاع بإذن الله.

كأي مشروع ناجح حقق قفزات نوعية كإستثمار مجرب وآمن من المخاطر ، ويحقق عوائد كثيرة لتعدد الاستثمارات فيه وفي كل أجزاءه، لذلك اردنا توسيع مشاركة نجاحنا مع مستثمرينا لنحقق هدفين في وقت واحد ، كمشروع زراعي وصناعي لنكبر معاً، وبمشاركة مستثمرينا فيه يجعلنا ننمو بشكل أسرع و نصبح أقوى محلياً وعالمياً .

بالتأكيد، فكافة الأراضي التي نقوم ببيعها للمستثمرين هي اراضي زراعية وأشجارها موثوقة ومثمرة ومؤمنة من جميع المخاطر المحتملة اذا قدر الله.

بلا ادنى شك إن أشجار الزيتون جاهزة للإستثمار وعلى أعلى المواصفات وأعمارها كبيرة وذات إنتاج عالي وهي واحدة من أكثر الأنواع طلباً في السوق المحلي والدولي.

نعتمد في ذلك بعد الله سبحانه على خبرتنا الطويلة في هذا المجال وعن طريق فريقنا من المستشارين والمهندسين الزراعيين الأكِفاء لمعرفتهم بنوع التربة والشجر ، وطرق العناية بجودة الإنتاج حيث نستخدم أحدث التقنيات الزراعية لنحقق اعلى معدل النجاح في كافة مشاريعنا لنصبح شركاء حقيقيين مع مستثمرينا.

في الواقع نحن نختلف عن كل الإستثمارات المطروحة في الأسواق وما نقدمه للمستثمرين في هذا الإستثمار كضمان حقيقي هو:
اولاً: ضمان إمتلاك أصول عقارية حرة. 
ثانياً: الإستثمار في مزارع أشجار الزيتون الجاهزة للإنتاج من اول سنة ومتوفر فيها جميع الخدمات.
ثالثاً: والأكثر ضماناً هو المحصول الإستثماري السنوي بدخل عالي للأصول الثابتة على مدى الطويل.
رابعا: أعلى عائد إستثماري 20% من قيمة الإستثمار بعقد موثق بين شركتنا والمستثمر مالك الأرض عن طريق محامي معتمد من الدولة.
خامساً: استرجاع قيمة الإستثمار100% في مدة خمسة أعوام ، بالإضافة الى إمتلاك الأصول الثابتة (الأرض )والمحصول الإستثماري السنوي الثابت على مدى الطويل بإذن الله.

تعد رسوم السجل العقاري (الطابو) من البنود الهامة التي لا بد من أخذها في الحسبان عند شراءالعقار، إذ تبلغ قيمة الرسوم 4بالمئة من سعر العقار، تفرضها الدولة على كل من البائع 2% وعلى المشتري2 ٪.

بعد شراء الأرض وتسليمها لشركتنا بعقد استئجار لمدة خمس سنوات لا يوجد إي مبالغ اضافية يدفعها المستثمر وسوف تقوم شركتنا بتحمل كافة النفقات والمصاريف المتعلقة بالأرض خلال هذه الفترة، مع الأخذ بالاعتبار أن هناك ضريبة الأرض يدفعها مالك العقار سنوياً للدولة ومبالغها بسيطة جداً.

كما أن الشراء كان بالدولار فسوف يحول الى حسابكم بالدولار، او يحول إلى حسابكم ما يعادله بالعملة المحلية بسعر يومه عند التحويل اذا اردتم ذلك.

في الواقع نحن نهتم بكم كمستثمرين معنا ولن نترككم أبداً بإذن الله، لذلك يوجد لدينا قسم خاص في شركتنا للإهتمام بإستثماراتكم للمرحلة الثانية ، وهو إعادة إدارة الأرض لكم مقابل 20% من قيمة المحصول وبيعه وحصولكم على 80% منه بعد استخراج مبلغ الف ليرة عن كل دونم كخدمات زراعية للأرض ، مع الأخذ بالإعتبار أن عليكم دفع ضريبة الأرض سنوياً للدولة ومبالغها بسيطة جداً.

لدينا خطط مسبقة للاهتمام بإشجار الزيتون لكل موسم من خلال درايتنا وخبرتنا الطويلة بهذا الخصوص، فالاهتمام بأوقات الحرث والري والتطعيم والتقليم قبل موعد أزهار الحمل وتوزيع التسميد الغذائي على جميع أجزاء الشجرة يجنبها المعاومة في الحمل بإذن الله.

تعتمد اسعار الاراضي على مواصفاتنا  الخاصة لضمان  افضل العوائد للمستثمر وهي كالتالي :
•  مواصفات نوع الأرض وتربتها.
•  نوع الأشجار وخلوها من الأمراض.
• عمر الأشجار ما فوق عشر سنين و الى اكثر من ثلاثين سنة.
• قرب الأرض الزراعية من المدينة والبنيان او أن تكون خارج المدينة.

اما بخصوص الأسعار فهي كالتالي:
• سعر الدونم للاراضي الزراعية القريبة من المدينة او البنيان من خمسة الى عشرة كيلو تقريباً هو  (8500)ثمانية الاف وخمسمائة دولار.
• والتي تبعد من المدينة بحوالي عشرين كيلو فما فوق (7000) سبعة الأف دولار،  مع العلم أن لها نفس مواصفاتنا المذكورة آنفاً.

سؤال مهم جداً وكثيراً من الأخوة المستثمرين يتردد لهم هذا السؤال !
1- ويقع الجواب منطقياً في نفس السؤال، لذلك من الطبيعي إذا كان سعر الشراء مرتفع لأنك سوف تجني عوائد هذا الاستثمار ايضاً بسعر مرتفع، وهذا هو نوع الاستثمار الذي نهتم به وبمواصفاته، وهي كالتالي: 
2- اختيار نوع الأرض المناسبة للزراعة. 
3- اختيار نوع الأشجار الكبيرة والمنتجة والخالية من الأمراض. 
4- ان تكون الأشجار بعمر 10 سنين حتى 20 سنة واكثر. 
5- القيام بتحاليل التربة والمياه الصالحة للزراعة. 
6- المتابعة والأشراف المباشر للأرض عن طريق فريقنا من الاستشاريين والمهندسين الزراعيين المحترفين على مدار العام. 
7- تواجد كل مقومات المشروع الخدمية في هذا المجال من شبكة ري حديثة وكهرباء وأسمدة عضوية وخدمات زراعية طوال العام. 
8- توافر القوة العاملة والخبيرة والآلات الزراعية المتطوره. 
9- أشجار موثوقة وحاصلة على شهادات التأمين من المخاطر المحتملة بإذن الله. 
10- تحقيق اعلى الإنتاج مع عوائد مرتفعة 20% من قيمة الارض. 
11- استرداد مبلغ الاستثمار 100% ورجوعة الى محفظة المستثمر في غضون خمسة أعوام. 
12- بالإضافة الى امتلاك الارض المنتجة بعد ذلك على المدى الطويل بإذن الله. 
اما عن بقية الأراضي الرخيصة فنحن لا نشتغل عليها ولا ننصح أي مستثمر بالدخول فيها، لان مخاطرها كبيرة، وعوائدها لا يحقق حتى 6% من قيمة الاستثمار حسب دراستنا أخذ النوع من الاستثمار الرخيص، وكلما كان نوع الاستثمار رخيص، فإن عوائده بلا شك رخيصةً ايضاً، وقد تكون الارض والأشجار مصابه بالأمراض (كالسرطان ) فهذه لا علاج لها، او الأرض فيها بعض الأمراض المزمنة التي لا يعرفها الا أهل الخبرة ، فهذا الاستثمار لا يحقق أي عائد ، وبالعكس من ذلك لا بد من إزالة الأشجار من المزرعة بكاملها، والنتيجة فقدان المستثمر جل إستثماره، وهذا هو الفرق !.

تخضع أسعار الزيتون وبيعه لجودة المنتج في كل موسم ، وكذلك يرتفع سعره لحاجة السوق المحلي وطلبه الذي ينمو وهو في تزايد مستمر.

في الواقع أساس مشروعنا يقوم على الاهتمام بالمنتج كزراعة عضوية خالية من اي إضافات كيمائية ليتم الحصول على زيت زيتون عضوي فائق الجودة ليرتفع معدل سعره الى الضعف وتحقيق أعلى عائد لهذا المنتج.

مما لا شك فيه أن في كل المشاريع يوجد بها سلبيات وإيجابيات ، ولكن مع مشروع استثماري مبارك وعملاق كهذا له دراسات وتجارب وقد حققنا فيه نجاحات مسبقة ولله الحمد، اعتقد واجزم بذلك أنه لا يوجد فيه اي سلبيات، بالعكس من ذلك نحن أسسنا هيكل العمل لنضع كافة جهودنا لإنجاح كافة مشاريعنا والإبتعاد عن اي مخاطرة بإذن الله.

بالطبع يمكن للمستثمر زيارة الأرض الخاصة به متى أراد.

نحن نوفر لك الحصول على التحديثات عن طريق برنامج خاص بالأراضي يعطيك جميع التفاصيل المذكورة في الطابو(الصك) وحدود الأرض وموقعها واسم المنطقة المتواجدة فيها .

المعروف في القانون التركي أنه يسمح للمالك بتصريح بناء بمساحة 5% من إجمالي مساحة الأرض الخاصة بكل مستثمر وهذه المساحة يجب أن لا تكون أكثر من 250 متر مربع ووفقاً للبناء.

نعم بإمكان المستثمر الأجنبي شراء عقار زراعي او سكني او تجاري أو عدة عقارات بشرط أن يكون إجمالي قيمة العقارات أكثر من (250) ألف دولار أمريكي ليتمكن من التقديم على الجنسية التركية.

نعم كان ومازال يوجد لدينا استثماراث في العقار ولكن بكل أسف ضعف العائد الاستثماري جعلنا نصرف النظر عن الاستمرار فيه، وحسب دراستنا وخبرتنا وجدنا أنَّ عائد الاستثمار العقاري في تركيا لا يحقق طموح المستثمر ولا يسترجع قيمته حتى بعد 30 سنة من شراءه هذا اذا كان جديداً، وبعد هذه الفترة يكون العقار قد استهلك من عمره الافتراضي خلال هذه الفترة، وينقص من قيمته في كل عقد من عمره، ولا يحقق عوائد حتى 8% خلال هذه الفترة، بالإضافة الى حاجته لمصاريف الصيانة والخدمات الشهرية، اما الإستثمار الزراعي فنحن نسمية بالإستثمار العملاق لمن لهم الخبرة والإدارة المحترفة فيه، فمميزات الإستثمار الزراعي أنه:

– لا يتأثر بالأزمات الاقتصادية، ولا بالحروب، ولا بإنخفاض سعر العملة، ولا بالركود الاقتصادي، نظراً لحاجة الأسواق المحلية والعالمية للمواد الغذائية وارتفاع سعرها بالسوق المحلي بالإضافة للتصدير الخارجي. 
– عوائد الإنتاج الزراعي السنوي مضمونة الأرباح.
– الأرض الزراعية تزيد قيمتها بمرور الوقت.

لا يوجد لدينا حالياً بيع اراضي بالتقسيط.

مما لا شك فيه أننا نتتطور مع مستثمرينا بشكل اكبر، ونتطلع دائماً مشاركتهم كل نجاحاتنا ، ولدينا حالياً اراضي نهيئها لزراعة الزيتون بالنظام المكثف والمعروف حالياً في الكثير من البلدان المستخدمة لهذا النظام مثل اسبانيا – ايطاليا وغيرها من الدول وهي قليلة وسوف يعطينا ضعفين ما نجنية من الأراضي المزروعة حالياً بإذن المولى عز وجل، وهذا المشروع يحتاج له وقت. وسوف يكون نظام البيع في هذه الأراضي بالنقد والتقسيط ان شاء الله.

يحق للمستثمر وصاحب الأرض ان يبيع أرضه باي وقت يريد، مالم تكن تحت عقد الايجاره، (خمس سنوات ) او شروط الحصول على الجنسية لمدة ثلاث سنوات..

مقدار العمولة المتعارف عليه لإعادة البيع هو 3% ونتكفل بجميع اجراءات البيع.

أرسل إلينا

Close Menu
×

Cart